المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : مؤجرون ومستأجرون « 1 - 2 »


روان
08-13-2008, 12:00 AM
مؤجرون ومستأجرون « 1 - 2 »
يُشاع بين الناس أن الكثير من أصحاب العقارات يتجنبون تأجير عقاراتهم للمواطنين بسبب عدم التزام البعض منهم بدفع الإيجارات المستحقة عليهم ، ولما كان من الصعب إخراج المستأجر من العقار ما لم يخرج برغبته فإن صاحب العقار يظل تحت سطوة المستأجر ورحمته ويقبل خروجه بأي حال حتى لو لم يدفع الإيجارات المتأخرة مما يفتح المجال واسعا أمام أصحاب الضمائر الميتة لاستئجار مسكن آخر وتكرار الشيء نفسه دون خوف أو وجل.
على ما أعتقد لا توجد هناك دراسات ميدانية عند أصحاب الشأن تبين مدى صحة ما يُقال ، لكن ما يتداوله الناس يعبر بشكل كبير عما ينتشر في المجتمع من أفعال وتوجهات ، ولولا أن الكثيرين واجهوا هذا الموقف حقيقة لما انتشر الأمر ، فما الذي يدفع لحدوث هذا الفعل؟ وإلى أي حد ينبغي لنا أن نحزن بسبب ما وصل إليه حال الإنسان المسلم الذي تربى غالبا على خوف الله والأمانة وأهمية المحافظة على حقوق الناس والبعد عن أكل المال الحرام ومع ذلك فقد أضاع كل شيء!!
أتصور أن هناك عدة أمور ترتبط بما يحدث في هذا الشأن أهمها:
1- أن الدين عند الكثيرين ليس أكثر من مظهر يرتديه الإنسان في مواجهة الناس وإلا ما معنى أن يلتزم بأداء فروضه جميعها في المساجد ولا يقوم بدفع حقوق الناس كالإيجارات المستحقة؟
2- ما هي القدوة التي يقدمها أي أب لأولاده حين يمتنع عن تسديد ما للعباد عنده؟ ألا يخشى عليهم التأثر بفعله والسير على نهجه مما يعرضهم للعقاب إن عاجلا أو آجلا؟ ألا يمكن أن يتغير النظام بشكل يحارب هذه السلوكيات القاصرة ويضع أصحابها في مواقف مؤلمة قد تدمر مستقبلهم فيما بعد ويكون هو السبب في ذلك؟
3- ما هو مفهوم حقوق الآخرين المالية عند هؤلاء الناس؟ هل يعتقدون أن أصحاب الحق ليسوا بحاجة إليه لذا يمكنهم التهاون في دفعه؟ أم أنهم يرون أن من حق الإنسان الرضوخ لهواه فيما يتعلق بحقوق الآخرين؟ أم تراهم يعتقدون أن المفروض الاستفادة من كل فرصة يستطيع الإنسان من خلالها تحقيق منفعته الشخصية حتى لو أضرت بالآخرين طالما أن الأنظمة والقوانين تساعده على ذلك؟
4- ما هو شعور هذا الإنسان نفسه لو كان هو صاحب المِلك أو صاحب الحق؟ هل يقبل التنازل عن حقوقه أو التفريط فيها؟ المعروف أن هذه النوعية من الناس تكون أشد شراسة في المطالبة بحقوقها عند الآخرين مما يشير إلى إدراكها لعظم الجرم وما يعنيه أكل أموال الآخرين فكيف تقبله على الناس ولا تقبله على نفسها؟
5- لماذا يفتقر النظام إلى الوسيلة الملائمة التي تجبر الممتنعين عن دفع الإيجارات على الالتزام وتسديد ما عليهم أو إخراجهم من الوحدات السكنية رغما عنهم بعد استيفاء المطلوب منهم؟
6- كيف يتصرف غير القادرين على مواجهة الباطل كالمسن الذي أفنى حصيلة عمره في بناء دار يستفيد من تأجيرها أو الأرملة التي تعيش مع أبنائها على ما يدره عليها تأجيرها لدار تملكها؟
7- لماذا يظل بعض الناس أبعد ما يكونون عن التفكير في الموت وعقاب الله خاصة فيما يتعلق بأكل حقوق الناس وعظم الذنب المرتبط بها؟؟ وحتى إن كان الواحد منهم لا يفكر في عقاب الآخرة والعياذ بالله كيف يقبل على نفسه أن يُعرف بين الناس بهذه السمعة السيئة التي تسيء إلى اسمه وتنفر الآخرين منه؟
هذا بشأن بعض المستأجرين الذين يشوهون سمعة المواطن بسبب سوء تصرفهم وانعدام خوفهم من الله فماذا بشأن المؤجرين الذين يفعلون الشيء نفسه ولكن من الجانب المقابل؟
د. ابتسام حلواني (http://www.okaz.com.sa/okaz/index.cfm?method=home.authors&authorsID=2)